تأخذك إلى أعماق الفكر

المدرسة الكلاسيكية ورواد الفكر الأقتصادي

0

ما هي المدرسة الكلاسيكية

” دعه يمر دعه يعمل” مقولة شهيرة لمؤسس المدرسة الكلاسيكية والتي تنادي بالحرية الاقتصادية
المدرسة الإنجليزية الكلاسيكية للاقتصاد هي فرع من فروع مدرسة الحرية برزت في أواخر القرن الثامن عشر مع آدم سميث عاشت حوالي مائة عام، وبلغت نضجها الفكري الكامل في أعمال دافيد ريكاردو، و جون ستيوارت ميل، هيمنت نظريات التيار الكلاسيكي على الفكر الاقتصادي في بريطانيا العظمى إلى حدود عام 1870 وركزت على سياسة النمو الاقتصادي وأهمية أن تكون الأسواق حرة من سيادة المنافسة الكاملة والبعد عن أي تدخل حكومي في الاقتصاد.

سميت بالكلاسيكية للتغييرات والإضافات الطارئة عليها منذ ستينيات القرن العشرين، وذلك لتمييزها عن الليبرالية الاجتماعية.
آدم سميث، ودافيد هيوم، ودافيد ريكاردو وفولتير وغيرهم أحد أبرز منظريها.

إعلان

نظريات رواد المدرسة الكلاسيكية

ادم سميث( Adam Smith)

” أب الاقتصاد السياسي” ; يعتبر مؤسس المدرسة الكلاسيكية ومذهب الحرية الاقتصادية وله الفضل في ترسيخ الاقتصاد كعلم لهذا سمي بذلك وهو من الرواد المتفائلين

كما ناقش سميث أن المنافسة والمتاجرة الحرة المستقلة بشكل كامل عن أي تدخل للدولة ستؤدي إلى تعزيز و تقوية ملحوظة للنمو الاقتصادي، فعندما يبحث كل فرد في المجتمع عن تحقيق مصالحه الخاصة في نظام مقاولة حر فإن النظام بأكمله سينتفع وستحقق المنفعة العامة.

اشار في كتابه “ثروة الامم” لافكار المدرسة الكلاسيكية الذي صدر عام 1776م, ولكن لم ينجح في تطبيق افكاره الاقتصادية الكلاسيكية ;بسبب عدم قبول قطاع الاقتصاد والسياسة العامة السائدة في المجتمع الانجليزي لمثل هذه الافكار , كما حاول باقناع الحكومة البريطانية بتطبيق افكاره وان تطبيقها يساهم في تعزيز النمو الاقتصادي عن طريق الاعتماد على التجارة الحرة .

دافيد ريكاردو (David Ricardo)

إعلان

في عام 1817م سعى ريكاردو الى تطبيق افكار المدرسة الكلاسيكية بالاعتماد على النظريات الخاصة بآدم سميث وان معظم افكار ريكاردو يتضمنها كتابه “مبادئ الاقتصاد السياسي”

فقد اصبح  معروفا جدا بعد أن كتب مقالاته عام 1815 اثر انخفاض أسعار البيع على الأرباح وفي عام 1918 اصدر كتابة الثاني عن الاقتصاد السياسي والضرائب ولو نظرنا إلى الفكر الريكاردي لوجدنا ان له صدي عميق في عصرنا الحالي ولا سيما بالنسبة للمهتمين بنظرية القيمة ونظرية رأس المال

أن ريكاردو أشار أن ملاك الأراضي الزراعية عادة ما يحاولون الإثراء على حساب الطبقات الأخرى من المستهلكين كما اعتقد ريكاردو أيضا أن المرتبات وأجور العمال وأيضا أرباح المنظمين والرأسماليين الصناعية لا يمكن زيادتها إلا بزيادة إنفاق باقي طبقات المجتمع وأشار إلى أن تلك الأرباح عادة ما تتجه إلى الانخفاض مما يؤدي إلى وصول الصناعة إلى حالة ركود والسكون النسبي وفي هذا المصدر قال الكاتب كارليل أن علم الاقتصاد أصبح علم سوء على يد كل من مالتس وريكاردو

توماس روبورت مالتوس (Thomas Malthus)

وبالنسبة لمالتس فقد اشتهر بسبب مؤلفته الخاص ببحث كيفية الموامة بين الإنتاج وعلاقته بالزيادة السكانية حيث اتضح فيه ان نمو الموارد الاقتصادية تزيد طبقا لمتوالية حسابية فيسما يتزايد عدد السكان طبقا لمتولية هندسية ولذا فان لم تتخذ الإجراءات التي من شانها الحد من هذا النمو المتزايد لعدد السكان فسؤدي الأمر بوصول المجتمعات الى الكوارث والمجاعات
كما نجد ان مالتس لم يكن من مؤيدي تدخل الدولة حيث اعتبر ان هذا التدخل عديم الجدوى لان القوانين الطبيعية تعتبر من قبيل القوانين الحتمية التي لا مفر من وجودها كما ان الحل الوحيد بالنسبة لمشكلة تزايد السكان انما يكون في أيدي الأفراد أنفسهم وليس في أيدي المسؤولين .

مبادئ واسس المدرسة الكلاسيكية

سوف نتطرق في الحديث إلى أهم المبادئ التي ركزت عليها المدرسة الكلاسيكية :

-1قانون ساي

نسبة الى جان باتيست ساي الذي ولد في ليون في 5يناير 1767 ويعتبر من أبرز أنصار المذهب الكلاسيكي ومن الذين تميزت أفكارهم بالتحديد والتحليل العميق للظواهر الاقتصادية وكان متفائلاً في اراءه على عكس مالتوس وريكاردو , وجون ستيوارت ميل .
من مؤلفاته المشهورة : ” دروس في الاقتصاد السياسي” عام 1803م , الذي يعد من المراجع الرئيسة في علم الاقتصاد وكتابه “تعليم الاقتصاد السياسي” و”الدروس الكاملة في الاقتصاد السياسي التطبيقي

لخص ساي قانونه في عبارة “العرض يخلق الطلب الخاص ” تُبين هذه العبارة العامية رؤية الكلاسيك أن الناس يعرضون خدماتهم من أجل الحصول على أكبر دخل ممكن الذي يسمح لهم بإقتناء اكبر كمية ممكنة من السلع والخدمات وعليه يندرج سلوك الأفتراض ضمن فكرتين :
* يبحثون دائما عن تعظيم المنفعة .
* المنفعة المباشرة للنقد معدومة .

وقد كتب ساي يقول :

على أية حال فإنه بقدر ما يكون المنتجون متعددين والمنتجات كثيرة تكون المنافذ (امكانية التصريف) سهلة ومتنوعة وواسعة، ذلك أن القوة الشرائية التي يتم إيجادها بواسطة المنتج الجديد تستخدم في نهاية المطاف لشراء المنتج ذاته، لأن الموارد التي يتم توزيعها لإنتاج هذا هذا المنتج (قيمة المواد + أجور العمال + أرباح رأس المال ) تكون مساوية لقيمة هذا المنتج، ومن ثم فإن سعة المنافذ او الاسواق تقاس بتكاليف الإنتاج .

وتفسير ذلك أن المنتجات تتبادل مع المنتجات، وهو ما يعني أن المنتجات هي التي تشتري المنتجات، والأفراد يشترون ما يرغبون فيه بما ينتجون، وعلى ذلك كلما زاد إنتاجهم تمكنوا من شراء منتجات أكثر

ويجب أن نلاحظ أن تحقيق قانون ساي لا يعني ان كل الاسواق متوازنة، فقد يوجد هناك نقص في الطلب على سلعة او خدمة، كما قد يوجد نقص في عرض سلعة  او خدمة، إلا أنه لا يمكن أن يوجد عجز في الطلب على المستوى الكلي أي لا يمكن أن توجد أزمة في الإنتاج على المستوى الكلي.

كيف يتم إغتيال الدول إقتصاديا “قراصنة الإقتصاد”

-2 سياسة الحرية الاقتصادية

يؤمن الاقتصاديون الكلاسيكيين بضرورة الحرية الفردية وأهمية أن تكون الأسواق حرة من سيادة المنافسة الكاملة والبعد عن أي تدخل حكومي في الاقتصاد.

تُعارض الى اليوم النظرية الكلاسيكية النظرية الكنزية (نسبة للاقتصادي الانجليزي ” جون مينرد كينز”  ) باعتبارها أنها تؤمن بضرورة تدخل الدولة في السوق في حالة الازمات وعدم مقدرة السوق على إستعادة التوازن بنفسه عند حدوث اي خلل.

وعلى الرغم من كم الانتقادات الموجهة لهذه المدرسة إلا أن أحدًا لا يستطيع أن ينكر قيمة الأفكار والنظريات التي قدمتها في مجال الاقتصاد والتي أسست فيما بعد لإنتاج فكري غزير سواء جاء ليتمم ويضيف على ما جاء به الاقتصاديون الكلاسيك، أو كان هدفه بيان مواطن الخلل فيه، أو حتى جاء ليناقضه ويأتي بعكسه.

 

تعليقات
جاري التحميل...