تأخذك إلى أعماق الفكر

هل تتفوق القدية على دبي؟

0

يبدو أنّ عام 2030 سيأتي بخريطة جديدة للعالم، فأرقام المستقبل تبشّر بأسيا حيث صدارة الصين ومنافسة الهند وتراجع نسبي للتكتّل الغربي الذي يستشعر ذلك الأمر. وفي الطريق إلى 2030 يجتهد الشرق الأوسط في رسم ملامح عصرية تواكب التغيّر القادم في تنويع روافد الدخل للدول النفطيه تحديدًا التي تعيد اكتشاف مساحاتها الخالية بمشروعات مليارية مغرية لكافة رؤوس الأموال العالمية. والبداية القريبة لعقد “التفوق الاقتصادي غير النفطي” في الخليج تبدأ مع اكسبو دبى 2020 ولا تنتهي عند عمالقة المشروعات السعودية أمثال مدينة نيوم ومشروع القدية الترفيهي الذي نستشرف آفاقه في النقاط التاليه:-

1 – في 7 إبريل 2017 أطلق وليّ العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان إشارة البدء لبناء أضخم مشروع ترفيهيّ في العالم “مدينة القدية” المحاطه بسلاسل جبال طويق السياحية الخلابة المكونة لشعار المدينة والتي تبعد حوالي 40 كيلو متر عن وسط العاصمة الرياض، وذلك على مساحة تبلغ نحو 334 كيلو متر مربّع، بتكلفة تمويلية أولية من صندوق الاستثمارات العامة السعودي تبلغ نحو 10 مليار ريال. وتشمل تقديم أربع نشاطات عالية الجودة في الرياضة والترفيه والإسكان والضيافة، تتسق مع انفتاح المملكة الجريء على العالم.

2 – في إبريل 2018 يضع الملك سلمان بن عبد العزيز حجر الأساس لمشروع القدية الترفيهي تمهيدًا لافتتاح المرحلة الأولى بحلول عام 2022 على مساحة 34 كيلو متر مربع والتي تضيف نحو 13 مليار ريال للناتج المحلي السعودي بخلق 41 ألف فرصة عمل وتحتفي بإنجاز منتزّه الألعاب الترفيهي لأشهر العلامات التجاريه مثل Six Flags…

إعلان

والانطلاق للمرحلة الثانية حتى عام 2025 التي تشهد تطوير معاصر للنشاطات الأربعة وتضيف نحو 4000 وحدة سكنية، لتتبقى المرحلة الثالثة التي تمتدّ لما بعد عام 2030 وتشكل نموّ المدينة بضخّ زيادة 19 مليار ريال للناتج المحلي السعودي عن طريق توفير نحو 70 ألف فرصة عمل وإضافة نحو 11000 وحدة سكنية جديدة، واستهداف جذب أكثر من 45 مليون زائر من جميع أنحاء العالم.

3 – بالعودة إلى مساحة القدية الترفيهية البالغة 334 كيلو متر مربع نجد أنها تساوي في المتوسط نحو 170 ضعف ديزني لاند باريس وديزني لاند هونج كونج ونحو 3 أضعاف ديزني لاند فلوريدا وأكثر من 8% من مساحة إمارة دبيّ التي تعدّ حتى الآن درة السياحة العالمية في الخليج وتستحوذ على أكثر من 34% من إيرادات السياحة في الشرق الأوسط بنحو 20 مليار$ وأكثر من 15 مليون زائر دوليّ سنويًا… وتستهدف خلال اكسبو دبي 2020 كسر حاجز 20 مليون سائح والاقتراب من إيرادات تاريخية تناهز 80 مليار$

4 – بحلول عام 2020 يتوقع وصول عدد وظائف السياحة العالمية بنحو 337 مليون وظيفة، يقدّر نصيب عدد العاملين بقطاع السياحة السعودي منها بنحو 1.7 مليون وظيفة مباشرة وغير مباشرة تستهدف نحو 200 مليار ريال للاقتصاد السعودي، أي نحو 53.3 مليار $ بفارق لا يقلّ عن 34% من مستهدفات إيرادات إمارة دبي من نفس القطاع، وهو الفارق المرشّح للتناقص إلى 15% فقط بحلول عام 2030 بين المقاصد السياحية على الجانبين.

أخيرًا.. مشاهد التنمية الثقافية والسياحة العملاقة في دول الخليج العربي تعالج ظواهر التسرّب الاقتصادي لنحو 30 مليار $ تتدفق خارج المملكة وتعيد توطين إيرادات النفط في قلب الخليج مرة أخرى وتجذب استثمارات خارجية تستطيع محو مفردات البطالة تمامًا من قاموس الاقتصاديات الخليجية التي تبتهج حتمًا بالمنافسة الاستثمارية بين دبي ونيوم والقدية وغيرها من جواهر التنمية القادمة في الطريق.

تعليقات
جاري التحميل...