تأخذك إلى أعماق الفكر

واقي الشمس: بين العقار والدّمار..

0

اختيار واقي الشمس المناسب لبشرتك من الأمور الصّعبة والشّاقة للفتيات، حيث تحتارين سيّدتي في اختيار واقِي الشمس المناسب فمثلًا تفضّل بعض الفتيات اقتناء واقٍ ذو عامل وقاية شمسيّ (SPF 15) أو اللّجوء لنوع وقاية (SPF 70) أو ربّما تستخدم بعضهنَّ الواقيات الرذاذيّة أو الكريميّة وأخريات قد يفضّلن الواقيات ذات نطاق حماية أوسع يشمل الوقاية من أشعة UVA و UVB؟ ومع تعدد أنواع هذه الواقيات تبقى الضرورة على التأكيد أنّ عامل الوقاية الشمسيّ ليس المقياس الوحيد في تحقيق الحماية المرجوّة من أشعة الشمس كمات تعتقد معظمهنَّ!

إذًا ما العمل؟ إليك طريقة تحفظ بشرتك وأموالك معًا:

لا تُحدث قيمة (SPF) أو ما يعرف بعامل الوقاية الشمسي الفرق الكبير الذي تعتقده الفتيات في الحماية من أشعة الشمس، والمهم حقًا هو الكيفيّة الأمثل لاستخدام هذا الواقي. يعتمد واقي الشمس على قيمة (SPF) والتي توفِّر حماية من أشعة (UVB) المسؤولة عن التسبب بالحروق الشمسيّة عندما التّعرض المباشر لأشعة الشمس حيث تعتقدين سيدتي أنّه كلما كانت قيمة هذه العامل أعلى فأنت تحصلين على حماية أفضل من أشعة الشمس، حيث يؤخذ هذا الأمر  بعين الاعتبار ولكن ليس دومًا؛ فواقي شمس بقيمة SPF 15 يحجب 93% من أشعة UVB بينما يحجب SPF 30 نسبة 97% من أشعتها، وتزداد بنسبة ضئيلة لتصل لـ 98% من الحماية عند استخدام SPF 50 وكلّما ازدادت القيمة أكثر كان الفرق أقل.

إعلان

يتحدث الدكتور ديفيد وهو رئيس الأكاديميّة الأمريكيّة للأمراض الجلديّة لمجلّة نيويورك تايمز عن أسباب قلّة فعالية الـ SPF عند ازدياد نسبته قائلًا:

 تعتمد الشركات المنتجة للواقي قيمة الـSPF بناءً على مقارنة الزمن الذي يستغرقه الشخص ليحترق بعض التعرّض لأشعة الشمس بدون استخدام الواقي مع الزمن الذي يستغرقه ليحترق مع استخدام الواقي.

لذلك، إذا احترقت بشرتك بعد تعرّضك للشمس لمدّة 20 دقيقة بدون استخدام الواقي فستكون المدّة أطول نظريّا بـ15مرة مع استخدام واقي بقيمة SPF 15، أي أنَّكِ ستنعمين بـخمس ساعات عند إضافة واقي من نوع SPF 15ممّا يبدو رائعًا مقارنةً بـ 20 دقيقة فقط، أليس كذلك؟

لكن من الطبيعي والعمليّ أن يزول الواقي عن الجسم قبل هذه المدّة لعدّة أسباب كالتعرّق والاحتكاك وأيّ استخدام بسيط لمستحضرات التجميل أو غيرها. لذلك ينصح علماء الجلد بإعادة وضع الواقي كلّ ساعتين وهذا يعني أنّ قيمة SPF لا تهمّ إن كانت 30 أو100 لاحتماليّة زواله في أي لحظة. وتكمُن المشكلة في شعورك أنّ هذه المنتجات، كواقيات الشمس، توفِّر لك حماية عالية من أشعة الشمس وغالبًا ما يكون هذا الشعور مزيّفًا.

كتب ستيفن كيو وانغ بما يخصُّ هذا الأمر لمؤسِّسة سرطان الجلد:

يعتقد الناس أنّهم ليسوا بحاجة للجلوس في الظلِّ، أو ارتداء القبّعة أو الملابس لاكتفائِهم بحماية الواقي الزائفة؛ فيينتهي بهنم المطاف بالتعرِّض أكثر لأشعة UV المضرّة، وبالتالي عدم تحقيقهم الهدف المطلوب.

إعلان

كميّة الواقي فضلًا عن جودته:

ما يهم حقًا هو استخدام الواقي بشكلٍ صحيح؛ فبحسب الأكاديميّة الأمريكيّة للأمراض الجلديّة معظم الناس يستخدمون أقل من نصف الكمّية الموصى بها للحماية. حيث أنّ لحماية جسديّة شاملة تحتاج لأُونصة من كريم الشمس أو مقدار كأس صغير من الزجاج ووضعه قبل التّعرض للشمس بحوالي 15- 30 دقيقة.

نهايةً، تذكّر أنّ (SPF) يوفِّر لك حماية من أشعة (UVB) والمسؤولة عن حروق الجسم وليس (UVA) والمسؤولة بدورها عن التجاعيد، لذا عليك استخدام واقٍ ذو حماية مكثّفة إن كنت ترغب حماية نفسك من كلتي الأشعتيّن. ولا تغفل عن تجديد الواقي كل ساعتين أو بعد السباحة أو التعرّق فهذا يحميك من أشعة الشمس ولكنّه  ليس حلًّا للجميع. حيث أنّ الواقي لا يدوم للأبد، فإن كنت تمتلك واقٍ موثوق بفعاليته منذ عدّة سنوات فقد حان الوقت لاستبداله بواقٍ آخر.

ويعتبر واقي الشمس (neutrogena ultra sheer dry touch) من الواقيات التي توفِّر حماية واسعة وشاملة للأشعتين (UVB&UVA). 

فريق الإعداد

إعداد: إيمان كنعان

تدقيق لغوي: فاطمة الملّاح

تعليقات
جاري التحميل...