تأخذك إلى أعماق الفكر
تصفح التصنيف

آداب وفنون

آداب و فنون هو قسم بموقع المحطة ينقسم للعديد من المجالات المختلفة

المقالات الأدبية والفنية

سواء كانت بالحديث عن الأدباء و الفنانيين أو غير ذلك أو كتابة مقال بلغة أدبية لعرض قضية أو مناقشة فكرة

القصة القصيرة

تتيح المجطة مساحة واسعة لمشاركة الشباب وابداعتهم بكتابة القصة القصيرة

مراجعات الكتب

كما نهتم بالكتب والروايات وترشيحها للقارئ ونناقش سيرة حياة الأدباء وتاريخهم وكيف وصلوا لما هم عليه

أن تكون مختلفًا

أن تكون مختلفًا في مجتمع لا يشجّع الاختلاف تلك هي الطامّة الكبرى! أن تكون مختلفًا فيما تحبّ وتعمل وتعيش، فيما تكون وفيما ستصبح، أن تشعر أنّ هذا ليس أوانك أو مكانك، أن ترى أنّك لم تخلق لتكون…

أقدام باردة

هو لا يعرف شيئا عن الحبّ، ولكنّه يعرف تمامًا كيف يعيش وما يجب عليه فعله، هو شاب أسمر، نحيف، عظام فكّيه بارزة وكأنّ ثمّة من اجتثّ منهم العضل، ليترك تجويفًا خفيفًا يوحي بسحنة مرهقة، هو وسيم…

الجزار – قصة قصيرة

1 مأمأة الخروف والطفل الذي كنته يلتفّ حوله ويصيح ويضحك ويبتسم، يربط طرحة أمّه حول عيون الخروف ويقلّد بيده حركة حدّ السكّين، لا دماء ولا حشرجة ولا انقباض. بخفّة حركة أقدام الطفل، يمتطي ظهر…

على هامش ملتقى الرواية العربية الأوّل بتونس

جرت ما بين الثالث و الخامس من شهر مايو الجاري فعاليّات ملتقى الرواية العربية الأول، وذلك في رحاب مدينة الثّقافة التي دُشّنت حديثا بالعاصمة التّونسيّة ممثَّلةً في بيت الرّواية. عنوان الدّورة…

قد تؤثر إصابة الأم بالاكتئاب سلباً على معدل ذكاء الطفل

تلخيص: تشير دراسة حديثة إلى أنّ إصابة الأم بمرض الاكتئاب قد تؤثر سلباً على النموّ المعرفيّ للطفل، ووجد الباحثون أنّ الأطفال المكتئبة أمهاتهم يحصلون على درجة أقلّ في اختبارات معدّل الذكاء…

إعلان

ماذا رأى حزقيال

المعرفة ضالّة كل حي: تذخر الكتب القديمة بنصوص عديدة فاقت بغناها كلّ محاولات القراءة والبحث التي تعرّضت لها عبر التاريخ وذلك لقدرتها على الإيحاء، وقابليتها المرنة للتحليل والتفسير، ومقدار…

نهاية رَجل. “قصة قصيرة”

كان عمّ جابر ذو الخمسة والأربعون عامًا، رجلًا بيتوتيًا إلى حدّ كبير، فبرغم من كونه صعيديًا أصيلًا من أسوان، وحتى أنه لا يخلع تلك العباءة والعمة التي ورثها من أبيه، إلا أنه ليس كباقي أهل…

العنقاء نظرة أخرى

"لسنا وحدنا"، قرأت هذا العنوان ذات يوم لأحد الكتّاب المحترمين العرب، وتوقّفت حينها لبرهة، هطلت عليّ الأسئلة، وبدأت تغزل داخلي القصة تلو القصة، أول ما تبادر لي حين قراءتي لذلك العنوان المليء…